د.المصلح:   العالم يتطلع إلى نتائج المؤتمر الحادي عشر للإعجاز العلمي في مدريد

الأمانة العامة- مكة المكرمة


تعقد الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة التابعة لرابطة العالم الإسلامي بالتعاون مع المركز الإسلامي الثقافي بمدريد والتنسيق مع جامعة غرناطة في اسبانيا مؤتمرها العالمي الحادي عشر في الفترة من 18- 20 شعبان  1436هـ الموافق 5- 7 يونيو 2015م في مقر المركز الثقافي الإسلامي بمدريد.

وفي تصريح لفضيلة الدكتور/ عبد الله بن عبد العزيز المصلح الأمين العام للهيئة أوضح فيه أن هذا المؤتمر يكتسب أهمية بالغة لكونه ينعقد على بطاح أرضٍ شاد فيها الأجداد حضارة شهد بها الأصدقاء والأعداء في صقلية والأندلس التي كانت بوابة العبور للأوربيين إلى عصر التنوير و العلم والمعرفة، كما يكتسب أهمية من نوعية المشاركين فيه من العلماء والمفكرين والنخب المثقفة من غير المسلمين ، مبينا فضيلته أن مهمة المؤتمر مهمة علمية دعوية تركز على شحذ الفكر العلمي للوصول إلى الأيمان ، وتربط بين وجدان البشر والحقائق في هذا الوجود والخالق الذي أوجد الكون .

مشيراً إلى انه لا توجد وسيلة أكثر تأثيراً وأقوى حجة من قضايا الإعجاز العلمي خاصة في تعريف غير المسلمين من علماء الشرق والغرب بما جاء به الإسلام من علوم وحكمة ، وذكر فضيلته بشهادات  العلماء غير المسلمين الذين شاركوا في مؤتمرات الإعجاز العلمي السابقة حول هذه الحقيقة .

وقال د/ المصلح إن الهيئة كونت عددا من اللجان لإعداد المؤتمر وتنظيمه في مقدمتها اللجان العلمية التي تواصل اجتماعاتها بصفة مستمرة وقد فرغت هذه اللجان من دراسة ومناقشة أكثر من (500) بحث أجازت منها حتى الآن  (55) بحثا تم رفعها إلى اللجنة العلمية العليا لإجازتها بالشكل النهائي .

مشيراً فضيلته إلى أهمية التنسيق والتعاون بين اللجان المكونة لخدمة المؤتمر والمشاركين فيه لتحقيق العمل الأمثل والأسوة الإسلامية المطلوبة لهذا المؤتمر ذي الصفة التعددية في الأديان والثقافات ، موضحاً أن المؤسسات الدينية الثقافية في العالم تتطلع إلى نتائج هذا المؤتمر وما يصدر عنه من توصيات ، لاسيما ما يتعلق منها بالحقائق العلمية ذات الصلة بالموجودات الكونية التي كانت غائبة عن الأدراك البشري .

وقال د.المصلح إن من أهم أهداف هذا المؤتمر أن يكون قنطرة للتواصل العلمي العالمي لنثبت من خلاله للعالم أن ديننا دين علم ومعرفة وسلام يبحث عن الحق ويدعو إلى الإبداع والتقدم والأخذ بأسباب الرقي المادي وصناعة الحضارة من أجل حياة إنسانية يسودها العدل والتسامح والإنصاف.

- جدير بالذكر أن اللجنة العلمية العليا تتكون من :

- فضيلة الدكتور عبد الله بن عبد العزيز المصلح.

- فضيلة الدكتور سليمان الصادق البيرة.

- فضيلة الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم.

- فضيلة الدكتور أحمد بن عبد الله بن حميد.

- فضيلة الدكتور حمزة بن حسين الفعر.