x
متابعونا الكرام:
نفيدكم بأنه تم الانتقال إلى الموقع الجديد
"الهيئة العالمية للكتاب والسنة"
ونرجو منكم التكرم بالزيارة والنشر والتعريف بالموقع خدمةً للقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة
http://www.ioqas.org.sa



الهيئة - القاهرة:

رعى فضيلة الدكتور عبد الله بن عبد العزيز المصلح الأمين العام للهيئة العالمية للإعجاز العلمي التابعة لرابطة العالم الإسلامي حفل افتتاح الدورة التأهيلية للأئمة والدعاة والخطباء التي أقيمت مؤخرا في مسجد النور بالعباسية في جمهورية مصر العربية .

تأتي هذه الدورة في إطار النشاط التدريبي التأهيلي الذي تم الاتفاق عليه بين الهيئة ووزارة الأوقاف المصرية لتدريب وتثقيف الدعاة بعلوم الإعجاز العلمي، خاصة وأن تطوير قدرات العاملين في مجال الدعوة يحظى بالأولوية في برامج الهيئة وخططها الإستراتيجية .

وقد أكد د.المصلح في محاضرته التي ألقاها في حفل الافتتاح بعنوان "براهين القرآن الكريم والسنة في زمن العلم " أن من أبرز أهداف علوم الإعجاز العلمي إقامة الحجة والبرهان على الناس وصدق دين الإسلام وحقائق الإيمان بالله  وصدق رسالة نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم ، وبيّن أن العلم يكشف لنا في كل عام دلائل جديدة على قدرة الله وأنه خالق هذا الكون، وتلك حقيقة اعترف بها علماء الغرب  الذين أعلنوا إسلامهم ودخولهم في دين الله العظيم لاقتناعهم بالبراهين الدامغة التي وردت في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

مؤكدا على أهمية هذه الدورات التأهيلية التي استفاد منها آلاف الدعاة والخطباء والأئمة في مصر، مشيدا بالأساتذة والمعلمين الذين شاركوا بجهود كبيرة في هذه الدورة والدورات السابقة .

كما قام فضيلة الدكتور عبدالله بن عبد العزيز المصلح خلال زيارته الأخيرة هذه لمصر بافتتاح عدد من الدورات التأهيلية للمعلمين وللأئمة والدعاة والخطباء في محافظة البحيرة والتي أقيمت بالتعاون مع الهيئة العالمية للإعجاز العلمي ومديرية التربية، ومديرية  أوقاف البحيرة ، وجمعية الأسرة المسلمة .

وقد شارك في هذه الدورات مدير التربية والتعليم ورئيس مجلس إدارة الأسرة المسلمة ومدير الأوقاف ومدير مكتب الإعجاز العلمي بالقاهرة وعدد من المسئولين وأساتذة الجامعات والمهتمين بعلوم الإعجاز العلمي.

جدير بالذكر أن هذه الدورات قد حضرها أكثر من ألف داعية ومعلم وخطيب.