الهيئة النسائية بفيينا

الهيئة - فيينا:

نظمت اللجنة النسائية في الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة التابعة لرابطة العالم الإسلامي  معرضاً للإعجاز العلمي في مقر المركز الثقافي الإسلامي في فينا .

وبينت رئيسة اللجنة النسائية المشرفة على المعرض الدكتورة فاطمة عمر نصيف أن هدف الهيئة من إقامة هذا المعرض في مدينة فينا إحدى عواصم أوروبا العريقة التعريف بالإسلام من خلال مخاطبة العقل البشري بالصورة والكلمة، وقالت: إن اللجنة النسائية تنفذ خططاً وبرامج ثقافية علمية تبرز من خلالها دلائل العلم وبراهين الإيمان في عرض الحقائق وفق نهج الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، مشيرة إلى حرص الهيئة واللجنة على نشر ثقافة الإعجاز في أوساط المجتمعات النسوية وأوساط الأجيال والشباب من خلال الاستفادة من إمكانات الجامعات والمراكز الإسلامية والتعاون معها .

ونوهت د. نصيف بأهمية تعاون المراكز الإسلامية في البلدان الغربية في نشر ثقافة الإعجاز، فيما أشاد مدير المركز الثقافي الإسلامي في فينا الدكتور هاشم المحروقي بجهود اللجنة النسائية وبفكرة المعرض ومعروضاته التي شملت (26) لوحة وصورة لتوضيح الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، منوهاً بالجهود التي بذلتها اللجنة في مخاطبة رواد المعرض وجذب نخبة من المجتمع النسائي النمساوي .
وعن تنظيم المعرض في مقر المركز أوضحت د. نصيف أن ذلك تم بتخصيص أقسام للعرض هي قسم اللوحات العلمية القرآنية وقسم الكتب العلمية القرآنية الذي احتوى على مجالات مختلفة هي قسم الحيوان والنبات، وقسم معجزات القرآن وأسرار الموت، وقسم خلق الإنسان وقسم الفضاء وفيه عرض مبهر عن الخطر المحيط بالكرة الأرضية، وقسم الفلك وحجم الأرض وإعجاز القرآن الكريم في ذلك.

واختتمت د. نصيف حديثها عن المعرض بالقول إن المعرض حقق هدفه بعون الله في إبراز عظمة الإسلام واعتباره رسالة خالدة لكل زمان ومكان من خلال عرض آيات كتاب الله العظيم ومطابقة الحقائق الكونية لها مؤكدة أن هذا هو المنهج العلمي الذي تلتزم به الهيئة  في مخاطبة العقل البشري وجذب قلوب الناس إلى الإيمان بالله وبرسالة محمد صلى الله عليه وسلم