كرسي الاعجاز في جامعة طيبة


الهيئة – المدينة المنورة :

التقى فضيلة الشيخ الدكتور عبد الله بن عبد العزيز المصلح ، الأمين العام للهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة في المدينة المنورة مع معالي الدكتور/ عدنان بن عبد الله المزروع، مدير جامعة طيبة.
وتمت خلال اللقاء مناقشة مجالات التعاون والعمل المشترك بين الهيئة والجامعة وفي مقدمتها الأعمال المنوطة بكرسي الإعجاز العلمي في جامعة طيبة.
وأكد د. المصلح أن الهيئة حريصة على أهمية تواصل العلماء والباحثين وأساتذة الجامعات المهتمين بعلوم الإعجاز مع الكراسي العلمية التي تم إنشاؤها في العديد من الجامعات داخل المملكة وخارجها ، مشيراً إلى أن كراسي الإعجاز منابر ثقافية تعزز جهود التعريف بأهداف الهيئة وتسهل التواصل بينها وبين الأكاديميين في الجامعات.
وقد رحب معالي مدير جامعة طيبة بالتعاون مع الهيئة ودعم جهودها العلمية مؤكداً رغبة الأقسام العلمية في الجامعة بالتواصل مع مكتب الهيئة في المدينة المنورة في مجالات البحث العلمي والمشاركة في الندوات التي تقيمها الهيئة داخل المملكة وخارجها.
من جهة أخرى قام فضيلة الأمين العام للهيئة بزيارة تفقدية لمكتب الهيئة في المدينة المنورة، حيث تم عقد اجتماع مع مدير المكتب الدكتور عبد العزيز المحويتي واللجان العاملة في المكتب، وقد وجه فضيلته الجميع بالاستمرار في تنفيذ البرامج العلمية المنوطة بالمكتب على الوجه الذي تتحقق فيه أهداف الهيئة .
كما ألقى فضيلته في قاعة المحاضرات في مكتب الهيئة بالمدينة المنورة محاضرة بعنوان : [المعجزة الخالدة] شرح خلالها معنى الإعجاز، موضحاً أن القرآن الكريم هو كتاب الله المعجز بأسلوبه وبيانه وماضيه من تشريع، وهو معجز بما تضمنه من إشارات علمية في قضايا الكون والخليقة ونشأة الإنسان وغير ذلك مما يتصل بعلوم الإعجاز، وبذلك يكون القرآن الكريم هو المعجزة الخالدة.
شارك في المحاضرة عدد من الباحثين إلى جانب وفد الطلاب العمانيين الذين يقومون بزيارة مكتب الهيئة بالمدينة المنورة.