الهيئة- مدريد:

مدريد

مدريد

رعى صاحب السمو الأمير منصور بن خالد بن عبدالله الفرحان آل سعود سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة أسبانيا يوم الجمعة 10/5/2013م فعاليات معرض الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة بالعاصمة الأسبانية مدريد وذلك ضمن مناشطها الخارجية لتعزيز ثقافة الحوار وترسيخ رؤية مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله للحوار بين أتباع الأديان والحضارات بالتعاون مع المركز الإسلامي بمدريد.
وأوضح الأمين العام للهيئة الشيخ الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز المصلح أن فعاليات المعرض شملت ندوة عن الإعجاز العلمي حضرها أكثر من 3000 رجل وامرأة من الجالية الإسلامية في أسبانيا رافعاً شكره لمقام خادم الحرمين الشريفين أيده الله على دعمه لمناشط الدعوة الإسلامية وعلى مبادراته الإنسانية التي تعتبر الأداة المثلى للدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة وهي المنطلق لكل نشاط دعوي إسلامي .
ودعا الباحثين في مختلف المجالات الطبية والجيولوجية وعلوم الفلك والفضاء للمبادرة في إجراء الأبحاث والدراسات العلمية التي تظهر أوجهمدريد الإعجاز المبهرة في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم مؤكداً أن الهيئة ترحب بالتعاون مع كل المهتمين ومستعدة لدعم جميع البحوث التي تتوافق مع الضوابط الشرعية والأسس العلمية التي تحاكي آخر ما توصل له العلم الحديث في شتى المجالات .
ولفت إلى أنه من منطلق قول الله تعالى : سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد .. تسعى الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة لتكثيف جهودها الدعوية من خلال فعاليات ومؤتمرات دورية وسنوية داخل المملكة وخارجها لإيصال رسالة الاسلام القيمة والأخلاقية والاجتماعية والتربوية من خلال الإعجاز العلمي والتشريعي في القرآن والسنة .
كذلك عقد المركز الثقافي الإسلامي في مدريد ملتقى بمناسبة وجود فضيلة الشيخ المصلح في مدريد التقى خلاله فضيلته بالعلماء والدعاة والشخصيات الأسبانية المسلمة والأكاديميين ، حيث تم طرح العديد من الموضوعات ذات الصلة بالدعوة وبعلوم الإعجاز العلمي في القرآن والسنة ، وكان الحوار في الملتقى ثرياً باستذكار دراسات الإعجاز عبر التاريخ الإسلامي ، ودور الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في عرض البرامج المتميزة والمؤتمرات العالمية الكبرى لتأصيل منهج الإعجاز العلمي والدعوي .

الجدير بالذكر أن الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة التابعة لرابطة العالم الإسلامي تأسست في عام 1423هـ خلال قرر المجلس التأسيسي للرابطة في دورته السابعة والثلاثين وهي إحدى هيئات رابطة العالم الاسلامي ذات الشخصية المستقلة وتعمل على تحقيق العديد من الأهداف منها : وضع قواعد لضبط الاجتهاد في بيان الإعجاز العلمي في الكتاب والسنة ومعرفة دقيق معاني الآيات في الكتاب والسنة المتعلقة بالعلوم الكونية والإسهام في إعداد باحثين لدراسة المسائل العلمية في ضوء الكتاب والسنة وتوجيه برامج الإعجاز العلمي لتصبح من وسائل الدعوة والتعاون مع المؤسسات والمراكز ذات الاختصاص.