شاركت الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، التابعة لرابطة العالم الإسلامي في الخيمة الرمضانية التي أقامتهامشارك الدكتور المصلح في دبي حكومة دبي، وذلك تلبية لدعوة تلقاها فضيلة الدكتور عبدالله بن عبد العزيز المصلح الأمين العام للهيئة، من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي، ورئيس مجلس الوزراء في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وأسهمت الهيئة في مشاركتها في الخيمة الرمضانية في الجانب الثقافي حيث تم توزيع مطبوعات الهيئة التي تتضمن بحوثا في موضوعات الإعجاز العلمي ومجالاته في الطب وعلوم الفضاء، والفلك  وعلوم الأرض، وعلوم البحار.
وأبرز د.المصلح الإعجاز العلمي في الصيام من خلال محاضرة نظمتها الخيمة الرمضانية في دبي، بين فيها منافع الصيام وفند الإدعاءات حول أضرار الامتناع عن الطعام، مؤكدا أن الصائم يمكن أن يمارس خلال صومه أشق الأعمال وأشدها من غير ضرر يلحق به، حيث أن الطاقة المحركة متوفرة، وبناء الخلايا وتجديد التالف لن يتأثر مطلقا.
وبين فضيلته أن المركبات الثلاثة الهامة (البروتينات والكربوهيدرات والدهون) يمكن أن يتحول كل منها للآخر داخل الخلايا حيث يتم بناء مركبات الخلية منها جميعا .وعليه فلن يتأثر أي عمل حيوي داخل الجسم ،بل تستفيد كل أجهزة الجسم من الصيام فينشط لمزيد من العمل والحركة، وبذلك يستطيع المسلم أن يصوم شهر رمضان، وكثيرا من أيام الشهور الأخرى دون أن يصاب بضرر، وبذلك يتجلى الإعجاز العلمي في الصيام بظهور الحقائق العلمية في هذا العصر الذي نعيش فيه. وخلال وجوده في دبي شارك د.المصلح في العديد من مناشط الدعوة الإسلامية ضمن برامج الخيمة الرمضانية، وألقى العديد من المحاضرات في موضوعات الدعوة والإعجاز العلمي .