من أبحاث المؤتمر العالمي العاشر للإعجاز العلمي في القرآن والسنة بدولة تركيا1432هـ - 2011م
د/ ليلى أحمد حمدي
أ/ دينا إبراهيم موصلي
جامعة الملك عبدالعزيز- جدة
طرق ومواد البحث:-
تم استخدام عدد(65)من ذكور فئران التجارب البيضاء الناضجة جنسياًmale adult albino miceمن نوعBalb/Cالبالغة من العمر12أسبوعاً , بمتوسط وزنg2.89±24.87, وتم الحصول عليها من بيت الحيوانات التابع لمركز الملك فهد للبحوث الطبية بجامعة الملك عبد العزيز بجدة , وتم تربية الحيوانات في أقفاص معدنية خاصة داخل غرفة جيدة التهوية ذات إضاءة ورطوبة مناسبة تتراوح درجة الحرارة فيها مابين20-21 مْ تقريباً . وتم توفير تمر العجوة من سوق التمور بجنوب جدة ، وتحضيرمنقوع تمر طازج يومياً عن طريق فصل الجزء اللحمي لتمر العجوة يدوياً عن النوى , ثم أُخذ10 gمن الجزء اللحمي حيث أن الإنسان البالغ الذي يزن 70 كجم يتناول 7 تمرات عجوة تطبيقاً لمنهاج رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتم تعديل هذه الجرعة على وزن الفأر وكانت بمقدار 0.02ملجم/جم , ثم نُقع الجزء اللحمي في 100 ملمن الماء المقطر لمدة24ساعة عند4م̊, وتم تحضير مستخلص تمر طازج يومياً وذلك بطحن وترشيح منقوع التمر باستخدام ورق الترشيح من نوعwhatman No. 2, وحفظ في حافظة عند درجة حرارة الغرفة .
وفي بداية التجربة وضعت ذكور الفئران كل على حدة في أقفاص خاصة بالفئران،وتم تقسيم حيوانات التجارب إلى :
المجموعة الأولى :ومثلت المجموعة الضابطةالأولى واحتوت على15 فأراً , وضعت الفئران في الصندوق ولم يتم تعريضهم لجازولين91 وأُعطيت ماء الشرب العادي في الفترات التجريبية )2, 4, 6(أشهر .
المجموعةالثانية :مثلت المجموعة الضابطةالثانية واحتوت على 15 فأراً أُعطيت جرعة مقدارها 0.02 ملجم/جم من منقوع تمر العجوة بالفم عن طريق الأنبوبة المعديةأي ما يعادل سبعة تمرات للإنسان البالغ .المجموعة الثالثة : ومثلت المجموعة المعاملة بالبنزين والمكونة من 15فأراً , عرِّضت لاستنشاق جازولين91 لمدة 8 ساعات/5أيام في الأسبوع .المجموعة الرابعة :واحتوت على 15 فأراً ومثلت الحيوانات التي أُعطيت جرعة مقدارها 0.02 ملجم/جم من منقوع تمر العجوة بالفم عن طريق الأنبوبة المعدية ؛ وبعد ساعة من إعطاءها التمر تم تعريضها لاستنشاق جازولين91 لمدة 8ساعات/5أيام في الأسبوع.المجموعة الخامسة :احتوت على 5 فئران مثلت مجموعة الحيوانات المعرضة لاستنشاق بنزين 91 لمدة 8ساعات/5أيام في الأسبوع ولمدة شهرين فقط, ثم تركت لمدة شهرين أخرى بدون معاملة للاستشفاء الطبيعي .
ووُضع كل فأر في قفص مستقل داخل صندوق التجربة؛ وفُتح غطاء الصندوق بعد انتهاء فترة التعرض لمدة ساعة لتستنشق الحيوانات الهواء الطبيعي في الحجرة.وتم مراقبة الحيوانات في كل المجموعات يوميا ًوتسجيل التغيرات السلوكية والمظهرية التي طرأت عليها . وتسجيل وزن الفئران أسبوعياً في بداية ونهاية كل فترة من الفترات التجريبية )2, 4, 6(أشهر،وذلك لفئات المجموعات المعاملة والضابطة (G1, G2, G3, G4), ثم قتلت الحيوانات بطريقة التخنيع وشُرَّحت سريعاً ودونت التغيرات التي طرأت على الأحشاء الداخلية مقارنة بالمجموعة الضابطة، ثم استخرجت الرئة ووزنت وقُطِّعت إلى أجزاء صغيرة ثم غمرت سريعاً في المثبت المناسب للفحص بالمجهر الضوئي و الإلكتروني .

اسم الكاتب البحث كاملا
■   د/ ليلى أحمد حمدي