القرآن وأنظمة الأرض الديناميكية


من أبحاث المؤتمر العالمي العاشر للإعجاز العلمي في القرآن والسنة بتركيا 1432هـ - 2011م
أ.د.زكريا هميمي – أ.د. محمد قاري – أ.د. محمد متساه
قسم الجيولوجيا البنائية والاستشعار عن بُعد، كلية عُلوم الأرض،
جامعة الملك عبد العزيز بجدة

الملخص
ثمة فرعٌ مِنْ أفرعِ عِلْمِ الجيوفيزياء، يُعرف باسم "الجيوديناميكا" (ديناميكا الأرض) Geodynamics، يَهدف إلى دراسةِ تطور الغلاف الصَّخري ووشاح الأرض (الستار-اللِّحَاف) Mantle ولُبِّهَا الدَّاخِلِي Core، ويَقُوم على استخدامِ البياناتِ المُتاحة مِنْ أنظمةِ تحديدِ المواقعِ العالميةِ الجيوديسيةِ Geodetic GPS، وعلم الزلازل، والنماذج الرقمية Numerical models، بجانبِ تقنياتِ الاستشعارِ عن بُعد بأنظمةِ الرادر المُستخدمة في الجيوديسيا والمجالات العلمية المُختلفة InSAR or IfSAR.. ولقد تَبَيَّنَ من خلالِ هذا الفرعِ وغيره من أفرع عُلُوم الأرض، وبخاصةٍ "الجيوتكتونيكا" (تكتونية الأرض) Geotectonics، أن الغلاف الصَّخري للأرض ونُطُق الأرض المُختلفة (القشرة-الوشاح-اللُّب) في حالةِ حركةٍ دائبةٍ، ومِنْ ثَمَّ خرجت إلى حيزِ الوجُود نظريةُ "بنائية الألواح" (تكتونية الألواح-تكتونية الصفيح) Plate Tectonics التي تنص على أنَّ الغلاف الصخري للأرض (الليثوسفير) Lithosphere يتألف مِنْ مجموعةٍ من الألواح التكتونية (الصفائح التكتونية)، تَطْفُو فوق نطاق لَدِن يُعرف باسم "نطاق المَوْر" (الريوسفير-الأثينوسفير-نطاق السُّرعات الضعيفة) Rheosphere، وهذه الألواح تتحرك مُتباعدةً عن بعضها في مناطق ومُتقاربةً في مناطق أخرى.. وتُعَدُّ نظرية "بنائية الألواح" واحدة من أشهر وأكبر خمس نظريات في المجالاتِ العلميةِ على الإطلاقِ؛ بجانبِ النَّظريةِ النِّسبيةِ Relativity لـ"ألبرت أينشتاين"، ونظريةِ الانفجارِ العظيمِ Big Bang التي أَرسى أُسُسَهَا "جورج ليمتريه"، والجدول الدوري Periodic Table لـ"ديمتري مِندليف" ونظرية التَّطور والنُّشُوء Evolution لـ"شارلز دارون"، مع ضرورةِ التأكيدِ على أنَّ الفكرة التي تَقُوم عليها نظرية التَّطور والنُّشُوء ثَبَتَ عدم صحتها وتَمَّ دحضها علميًّا، كما أنها تتنافى مع جاءت به الرسالاتُ السماويةُ، وبخاصةٍ شريعةِ الإسلام الغَرَّاء.. وفي كُلِّ يومٍ تتراكم الأدلةُ العلميةُ المُؤَكِّدَة لِصِحَّةِ نظريةِ "بنائية الألواح" مِنْ خلالِ سَبْرِ قيعانِ البحار والمُحيطاتِ بأجهزةٍ عاليةِ الدِّقَّةِ، ومن خلالِ مشروعِ الحفرِ في البحارِ العميقة، ومن خلالِ المُستشعراتِ الفضائيةِ وأجهزةِ المَسْحِ الجيوديسي التي تَرصد تحركات الكُتل القارية.

اسم الكاتب البحث كاملا
■   أ.د.زكريا هميمي & أ.د. محمد قاري & أ.د. محمد متساه